علنت شبكة “سينيوورد” البريطانية لدور السينما، إلغاء عرض فيلم “ذي لايدي أوف هافن” بعد تظاهرات لمسلمين أمام دور السينما ضد هذا الفيلم الذي يدور حول، سيدتنا فاطمة الزهراء، ابنة الرسول محمد صلى الله عيله وسلم.

وتطالب عريضة إلكترونية وقعها أكثر من 119 ألف شخص بسحب الفيلم الذي وصف بأنه “مهين” و”عنصري”.

وبحسب صحيفة “الغارديان”، تظاهر مسلمون أيضا خارج صالات “سينيوورلد” في الكثير من المدن معتبرين أن الفيلم مسيء للدين الإسلامي.

وقال أحد الناطقين باسم “سينيوورد” “نظرا إلى الحوادث الأخيرة المتعلقة بعرض “ذي لايدي أوف هافن” قررنا إلغاء العروض المقبلة للفيلم على مستوى البلاد لضمان سلامة طاقمنا وزبائننا”. خصوصا في المملكة المتحدة والولايات المتحدة.

وهذا الفيلم الدرامي البريطاني الذي أخرجه، إيلي كينغ، وبدأ عرضه في الدور البريطانية الجمعة، هو الأول الذي يتناول شخصية، فاطمة الزهراء، ابنة النبي محمد، وزوجة، علي بن أبي طالب.

وانتقد أحد أعضاء مجلس اللوردات البريطاني إلغاء عرض الفيلم باعتباره “كارثيا على الفنون، وخطيرا على حرية التعبير”.

ودافع منتج الفيلم، مالك شليباك، لصحيفة “الغارديان”عن حقوق المتظاهرين في التعبير عن استيائهم، لكنه قال إنه “سخيف ويتعارض مع القيم البريطانية” لسحب الفيلم بالكامل.

وقال إن دور السينما يجب أن “تدافع عن حقها في عرض الأفلام التي يريد الناس مشاهدتها” بدلا من الرضوخ “للضغوط”.


C E


0
1424   
20:57:08 2022-06-08

التعليقات

حالة الطقس
booked.net

محليات

تحقيقات

الصحة والجمال